منتديات تعليمية تثقيفية بالدرجة الاولى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تطور الفكر المحاسبي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 123
تاريخ التسجيل : 27/04/2010

مُساهمةموضوع: تطور الفكر المحاسبي   الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 4:58 pm

تطور الفكر المحاسبي: 16 / 02 / 1429 H السبت
يتصف الفكر المحاسبي بخاصيتين هما:
 خاصية الاستمرار:
يقصد بهذه الخاصية أن هناك مبادئ أو فروض أو مفاهيم أو بديهيات محاسبية ذات منفعة في الواقع العملي لذالك يتم الاستمرار بالعمل بها وبالتالي تعتبر مقبولة بحكم العادة أو الممارسة حيث يطلق عليها المبادئ المحاسبية المقبولة قبولاً عاماً ( GAAP ).
 خاصية التغيير:
يقصد بها أن المحاسبة تستجيب للتغيرات الاقتصادية والاجتماعية باعتبارها من العلوم الاجتماعية.
 مراحل تطور الفكر المحاسبي:
1. المرحلة المهنية ( الفنية ):
في هذه المرحلة كانت المحاسبة تركز على تدوين الملاحظات والتعاملات المالية في السجلات ثم ظهر القيد المزدوج وتم تنظيم الحسابات في أواخر القرن الرابع عشر.
وقد جاء تعريف جمعية المحاسبة الأمريكية واصفاً، ليصف في هذه المرحلة المحاسبة بأنها تعتبر فن التسجيل و التبويب للعمليات و الأحداث التي لها طبيعة مالية و تفسير نتائج هذه العمليات و الأحداث للمرحلة الأولى.
2. المرحلة الأكاديمية: 18 / 02 / 1429 H الاثنين
تم الاهتمام في هذه المرحلة بالمحاسبة كعلم وذلك في بداية القرن التاسع عشر وذلك للأسباب التالية:
• ظهور الثورة الصناعية وما ترتب عليها من زيادة الإنتاج و الثروة مما دفع الأكاديميين إلى وضع قواعد وأسس للمحافظة على رأس المال و التفرقة بين الدخل ورأس المال.
• ظهور الشركات المساهمة حيث ترتب عليها انفصال الإدارة عن الملاك ( أصحاب رأس المال ) مما أدى إلى وضع مبادئ وفروض تتفق مع طبيعة الشركات المساهمة.
مثـــــــــــــــــل: فرض الاستمرار و فرض الشخصية المعنوية.
3. مرحلة نظم المعلومات:
تعتبر هذه المرحلة بمثابة تطور للمحاسبة في بداية القرن العشرين حيث ظهرت المحاسبة الإدارية و الأساليب الكمية و الإحصائية لتوفير بيانات تفيد الإدارة في اتخاذ القرارات.
وفي هذه المرحلة تم تعريف المحاسبة من جانب جمعية المحاسبة الأمريكية في عام ( 1970م ) بأن المحاسبة نظام لتوفير معلومات كمية عن الوحدات الاقتصادية وأن هذه المعلومات تعتبر مفيدة في مجال اتخاذ القرارات.
4. مرحلة المسئولية الاجتماعية:
تركز هذه المرحلة على المسئولية الاجتماعية وذلك بقياس التكلفة و العائد الاجتماعي والإفصاح عنها لجميع فئات المجتمع.
وقد جاء تعريف المحاسبة لجمعية المحاسبة الأمريكية في عام ( 1977م ) بأن المحاسبة توفر معلومات تفيد في عملية اتخاذ القرارات على نحو يؤدي إلى مزيد من الرفاهية الاجتماعية.
 خصائص النظرية:
تعرف النظرية بأنها بيان منظم للأفكار الأساسية و المبادئ العامة التي ترتبط معاً في إطار منطقي متماثل

 أهداف النظرية: 20 / 02 / 1429 H الأربعاء
تهدف النظرية إلى ما يلي:
• الوصف : يقصد به وصف ظاهرة معينة.
• التفسير: يعني به تحديد المتغيرات و الأسباب لظاهرة معينة.
• التنبؤ : يعني به التعرف على ما يقع مستقبلاً إذا توافرت شروط معينة.
 مكونات النظرية:
تتكون النظرية من أربع عناصر هي ما يلي:
أ/ الأهداف ب/ المفاهيم
ج/ الفروض د/ المبادئ
وتعتبر الأهداف و المفاهيم بمثابة الإطار المفاهيمي للنظرية المحاسبية.

"البحث العلمي"
يقصد بالبحث العلمي أنه ذلك المنهج المتبع لتكوين أو بناء نظرية ويوجد منهجين هما
‌أ- المنهج العملي:
وفقاً لهذا المنهج يتم التوصل إلى المبادئ عن طريق ملاحظة التطبيق العملي.
ووفقاً لهذا المنهج يتم اختيار مجموعة من الممارسات العملية ذات الفائدة ( المنفعة ) واختيار أفضلها فائدة ، ويطلق على هذا المنهج بالمنهج النفعي، حيث تمثل النظرية وفقاً لهذا المنهج بيان بالممارسات المتعارف عليها في التطبيق العملي وبالتالي فهي تحقق هدف الوصف فقط من أهداف النظرية ولا تحقق هدفي التفسير والتنبؤ.
ويتم تطبيق هذا المنهج في المحاسبة من خلال استخدام بعض البدائل المحاسبية فقد يتم استخدام مبدأ التكلفة أو السوق أيهما أقل لتقييم المخزون وذلك لتحقيق منفعة تتمثل في تطبيق الحيطة و الحذر كما أنه يتم استخدام طريقة الوارد أخيراً صادر أولاً (FIFO) لتحقيق منفعة تتمثل في الوفر الضريبي وخاصة عند ارتفاع الأسعار.
J انتقادات ( عيوب ) المنهج العملي:
1. يحقق المنهج العملي هدف واحد فقط من أهداف النظرية وهو هدف الوصف ولا يحقق باقي الأهداف.
2. من الصعب تحديد المقصود بالمنفعة وإن لم تتحقق هذه المنفعة فتقرير عدم كفاءة التشغيل قد يكون نافعاً للإدارة ولكنه قد يكون غير نافع للمساهمين.
3. لا يوجد تحديد واضح للأهداف والمفاهيم.
4. قد يتجمد الفكر المحاسبي لارتباطه بالممارسات العملية التي قد لا تتغير.

‌ب- المنهج العلمي:
يقصد بهذا المنهج استخدام الأسلوب العلمي في البحث للوصول إلى مكونات النظرية ويوجد
مدخلين يتم استخدامهما في إطار المنهج العلمي هما.
 المدخل الاستقرائي:
وفقاً لهذا المدخل يتم دراسة الحالات المراد دراستها للوصول إلى نتيجة عامة أو دراسة جزئيات أو عينة للوصول إلى العموميات.
ومن المعروف فإنه في المحاسبة يتم دراسة ظاهرة ما للتعرف على تكرارها للوصول إلى العموميات.
J انتقادات ( عيوب ) المدخل الاستقرائي: 23 / 02 / 1429 H السبت
1. أنه من الصعب وجود مسح شامل للظاهرة و بالتالي يتم الاعتماد على عينه قد لا تمثل المجتمع ومن ثم تعتبر النتائج احتمالية وليست نتائج حقيقية قاطعة.
2. قبل إجراء عملية الملاحظات و المشاهدات فإنه يتوافر لدى الباحث افتراض مسبق يعني الوصول إلى العموميات لظاهرة معينة.
 المدخل الاستنباطي:
وفقاً لهذا المدخل يتم الاستدلال بالعموميات للوصول إلى الجزئيات.
حيث يتطلب تطبيق المدخل الاستنباطي في المحاسبة الخطوات التالية:
‌أ- تحديد أهداف القوائم المالية.
‌ب- تحديد المفاهيم و المصطلحات المحاسبية.
‌ج- اشتقاق الفروض المحاسبية.
‌د- الوصول إلى المبادئ العامة.

J انتقادات ( عيوب ) المدخل الاستنباطي:
1. إن تحديد أهداف مختلفة للقوائم المالية تؤدي إلى اختلاف المفاهيم ، الفروض ، المبادئ المحاسبية.
2. يبتعد هذا المدخل عن الواقع العملي وبالتالي يعتبر نموذج مغلق لا يضيف إلى المعرفة المحاسبية أي أهمية تذكر.
3. قد يتم الاتفاق على الإطار الفكري للنظرية المحاسبية ولكن قد لا يتفق ذلك مع التطبيق العملي.

 نماذج من العبارات المتوقعة في الاختبارات:
فيما يلي مجموعة من العبارات حدد ماذا كانت صائبة أو خاطئة مع التبرير فيما لا يزيد عن ثلاثة أسطر:
1- تعتبر النظرية جيدة إذا كانت قادرة على التنبؤ بالإضافة إلى ترابط عناصرها. ( خطأ ) التبرير: لأن النظرية الجيدة يجب أن تكون قادرة على الوصف و التفسير و التنبؤ.
2- يعتبر المنهج العلمي منهجاً نفعياً حيث ينفع في بناء النظرية المحاسبية. ( خطأ ) التبرير: لأن المنهج العلمي يعتبر منهجاً غير نفعياً حيث يقصد بالنفع فائدة المبادئ و القواعد، والمنهج العملي هو المنهج النفعي.
3- تعتبر صعوبة إجراء مسح شامل من عيوب المنهج العملي. ( خطأ ) التبرير: لأن صعوبة إجراء مسح شامل من عيوب المدخل الاستقرائي.
4- يبدأ المنهج الاستقرائي من الجزئيات للوصول إلى العموميات. ( صح ) التبرير: لأن المدخل الاستقرائي يقوم بدراسة الجزئيات للوصول إلى العموميات.
5- يبدأ بناء النظرية بتحديد المفاهيم ثم الأهداف. ( خطأ ) التبرير: لأن النظرية تبدأ بتحديد الأهداف ثم المفاهيم ويلي ذلك الفروض ثم يشتق بعدها المبادئ.
" الإطار المفاهيمي لنظرية المحاسبة "
يتكون الإطار المفاهيمي لنظرية المحاسبة من الأهداف و المفاهيم للوصول إلى الفروض و المبادئ. وتتكون المفاهيم من أربعة أنواع هي :
‌أ- مفاهيم خاصة بالقوائم المالية.
‌ب- مفاهيم خاصة بعناصر القوائم المالية.
‌ج- مفاهيم ترتبط بجودة المعلومات المحاسبية.
‌د- مفاهيم ترتبط بطبيعة الوحدة المحاسبية.


أولاً: أهداف القوائم المالية: 25 / 02 / 1429 H الاثنين
 تطور أهداف القوائم المالية من الناحية التاريخية:
1. كانت وجهة نظر الإدارة هي الغالبة في تحديد أهداف القوائم المالية حيث كان الهدف الأساسي لها هو الإفصاح عن مدى وفاء الإدارة بمسؤولياتها.
2. بعد ذلك أخذت وجهة نظر المراجع تؤثر في أهداف القوائم المالية حيث كان هدف القوائم هو الإفصاح عن الالتزام بالمبادئ المحاسبية المقبولة قبولاً عاماً وبالتالي يتم مراجعتها للتحقق من ذلك حيث يفترض أن تكون المعلومات الواردة بها موضوعية.
3. في الوقت الحاضر أصبحت وجهة نظر مستخدمي القوائم المالية هي السائدة في تحديد أهداف القوائم المالية ويطلق على هذا الاتجاه بالاتجاه النفعي.
ويتم وفقاً لأهداف القوائم المالية تلبية احتياجات المستخدمين من المعلومات المفيدة والنافعة. وتكون المعلومات نافعة و مفيدة إذا توافرت فيها خصائص معينة تعكس جودتها وقد قامت جمعية المحاسبة الأمريكية ( AAA ) بمحــاولة لوضع نظــرية محاسبية تعتمد على جــودة المعلومات المحاسبية وذلك في عام 1966 م.
# مستخدمي القوائم المالية:
‌أ- المستخدمين الداخليين:
يقصد بذلك أن المعلومات تستخدم داخل المنشأة وتكون تلك المعلومات محددة وقاطعة ولا تسبب أي مشــــــــــاكل عند الحصول عليها حيث تتوافر سلطة الحصول على المعلومات في الوقت الملائــــم وبالتفصيل المطلوب.
وتقوم الشركات بإنشاء نظام للمعلومات يفي باحتياجات كل مستوى إداري من المعلومات.
‌ب- المستخدمين الخارجيين : هذا النوع من المستخدمين ( الخارجيين ) ينقسم إلى قسمين:
 القسم الأول :
لهذه المجموعة احتياجات خاصة من المعلومات ولديها سلطة للحصول على المعلومات التي تريدها مثل : الجهات الحكومية ، البنوك الدائنة ، المقرضين.
 القسم الثاني :
إن احتياجات هذه المجموعة من المعلومات غير محددة وبالتالي يتم إصدار قوائم مالية لتفي باحتياجــــات هذه المجموعة وتعتبر تلك القوائم المصدر الوحيد لتلك المعلومات.
وهناك تعارض في الاحتياجات بين تلك الفئات المختلفة في هذه المجموعة وتعتبر احتياجات تلك المجموعة الجوهر الأساسي للمشاكل المحاسبية وبالتالي يتم إصدار القوائم ( التقارير ) المالية التالية:
1. تقارير داخلية لمقابلة احتياجات الإدارة.
2. تقارير خارجية ذات أغراض خاصة.
3. تقارير خارجية ذات أغراض عامة.
 العوامل المؤثرة عند تحديد أهداف القوائم ( التقارير ) المالية: 27 / 02 / 1429 H الأربعاء
هناك عاملين أساسيين يؤثران في أهداف القوائم المالية هما الظروف البيئية و تحديد مستخدمي القوائم المالية
1. الظروف البيئية: تتأثر عملية وضع أهداف القوائم ( التقارير ) المالية بالظروف الاقتصادية و الاجتماعية السائدة في المجتمع حيث تختلف أهداف التقارير المالية في النظام الرأسمالي عنه في النظام الاشتراكي. ويترتب على اختلاف أهداف التقارير اختلاف ماهية التقارير المالية و محتوياتها.
2. تحديد مستخدمي القوائم المالية: يجب عند تحديد أهداف القوائم ( التقارير ) المالية التعرف على من هم مستخدمي القوائم المالية وهناك مدخلين لتحديد من هم مستخدمي القوائم المالية:
• المدخل الأول: وفقاً لهذا المدخل يكون المستخدمين غير معروفين واحتياجاتهم من المعلومات غير متجانسة وبالتالي يتم إصدار قوائم مالية عامة تمثل بيانات ولا تمثل معلومات.
• المدخل الثاني: وفقاً لهذا المدخل فإن المستخدمين معروفين ويمكن تحديد احتياجاتهم الخاصة من المعلومات ويؤدي ذلك إلى إعداد قوائم تحتوي على معلومات موجهه لاستخدامات محددة مما يعني إصدار عدد لانهائي من القوائم لكي تلبي الاستخدامات المختلفة.
 الاتجاه الحديث المعمول به حالياً هو الجمع بين المدخلين حيث يتم تحديد الاحتياجات المشتركة للمستخدمين وإصدار قوائم مالية ذات أغراض عامة تلبي الاحتياجات المشتركة.
# محدودية المعلومات التي توفرها القوائم ( التقارير ) المالية:
يجب عند تحديد أهداف القوائم المالية يتم التعرف على محدودية المعلومات التي توفرها القوائم المالية حيث تتمثل هذه المحدودية فيما يلي:
 لا توفر القوائم المالية معلومات للمستخدمين عن النتائج الاقتصادية التي تترتب عن كافة البدائل المتاحة بل توفر معلومات عن النتائج الاقتصادية للبديل الذي تم اختياره.
 توفر القوائم المالية معلومات ذات الطبيعة المالية ولكن هناك معلومات غير مالية قد تكون ذات أهمية لا تظهر في القوائم المالية.
مثل: رضاء الموظفين واتجاهاتهم نحو الإدارة ، كفاءة ومهارة الإدارة ، سمعة الشركة.
 لا تميز معلومات القوائم المالية بين أداء المنشأة و أداء الإدارة.
 لا يمكن أن توفر القوائم المالية كل المعلومات اللازمة عن الأحداث التي تعتبر هامة للمستخدمين حيث أن تلك القوائم ذات غرض عام وهي تمثل معلومات يؤيدها الدليل الموضوعي والقابل للتحقق و المراجعة.
# محاولات تحديد أهداف القوائم المالية: 27 / 02 / 1429 H السبت
‌أ- محاولة مجمع المحاسبين القانونيين الأمريكي: قام المجمع عام 1971 م بتكوين لجنة ( True Blood ) حيث جاءت أهداف التقارير وفقاً لعدة مستويات
 المستوى الأول: يتضمن هذا المستوى الهدف الأول للتقارير المالية وهو توفير معلومات مفيدة في مجال اتخاذ القرارات الاقتصادية
 المستوى الثاني: هذا المستوى يشمل كل من الأهداف رقم 2 ، رقم 3 ، رقم 11 ، رقم 12 :
1) الهدف رقم 2 : هو أحد أهداف القوائم المالية حيث يخدم المجموعة من المستخدمين الذين ليس لهم سلطة أو مقدرة على طلب المعلومات مباشرة.
2) الهدف رقم 3 : هو أحد أهداف التقارير المالية ويتمثل في توفير معلومات للمستخدمين من المقرضين و المستثمرين وذلك لإجراء التنبؤات والمقارنات للتعرف على التدفقات النقدية المتوقعة.
3) الهدف رقم 11 : تهدف القوائم المالية إلى توفير معلومات مفيدة للأجهزة الحكومية والمنشآت غير الهادفة للربح في مجال قياس كفاءة الأداء من حيث استخدام الموارد للتحقيق الأهداف.
4) الهدف رقم 12 : تهدف القوائم المالية إلى التقرير عن الأنشطة التي تقوم بها المنشأة وذات تأثير على المجتمع بصفة عامة.
ب- محاولة وزارة التجارة في المملكة العربية السعودية: قامت وزارة التجارة السعودية في عام 1406 هـ بإصدار بيان بأهداف ومفاهيم للمحاسبة المالية هي:
1. تقديم المعلومات الملائمة لحاجات المستفيدين الرئيسين.
2. القياس الدوري لدخل المنشأة.
3. تقديم معلومات تساعد على تقييم قدرة المنشأة على توليد التدفق النقدي.
4. تقديم معلومات عن الموارد الاقتصادية للمنشأة ومصادرها.
5. تقديم معلومات عن مصادر واستخدامات الأموال.


" المفاهيم المحاسبية " 02 / 03 / 1429 H الاثنين
يمثل المفهوم بصفة عامة فكرة توضح خصائص وصفات معينة:
أولا ً: مفاهيم مرتبطة بعناصر القوائم المالية:
يمكن تقسيم المفاهيم الخاصة بعناصر القوائم المالية إلى مفاهيم خاصة بالأرصدة ، ومفاهيم خاصة بالتغيرات.
 المفاهيم الخاصة بالأرصدة:
هي التي تمثل الأرصدة في لحظة معينة وتتضمن عناصر قائمة المركز المالي وتشتمل على ما يلي:
 أولاً : الأصول:
التعريف الصادر من مجلس معايير المحاسبة الأمريكي الصادر في عام 1985 م :
عرف مجلس معايير المحاسبة الأمريكي الصادر في عام 1985م الأصول بأنها "منافع اقتصادية متوقع الحصول عليها في المستقبل و أن الوحدة المحاسبية قد اكتسبت حق الحصول على هذه المنافع نتيجة أحداث وقعت أو عمليات تمت في الماضي.
 ووفقا لهذا التعريف نجد أن الأصول يجب أن يتوافر فيها ثلاث خصائص رئيسة هي:
1. يجب أن يكون الأصل قادراً على تزويد المنشأة بالخدمة أو المنفعة في المستقبل سواءً بمفرده أو بالتضامن مع غيره من الأصول.
2. المنشأة تستطيع التحكم والسيطرة على هذه المنافع ( أي الحصول على المنفعة في أي وقت).
3. أن الحصول على الأصول قد تم نتيجة أحداث وقعت أو عمليات تمت في الماضي.
@ ملاحظة: يشترط توافر الخصائص الثلاث معاً و إلا خرج عن نطاق الأصل.
وتأخذ منافع الأصول الصور التالية:
 استخدام الأصل داخلياًً لتحقيق نشاط إنتاجي له قيمة للمنشأة.
 استخدام الأصل للوفاء ببعض التزامات المنشأة.
 مبادلة الأصل بأصل آخر له قيمة للمنشأة وهو أكثر منفعة.
قد تحصل المنشأة على أصل نقداًً أو عيناً وهذا يعني تحملها لتكلفة ولكن في بعض الأوقات قد تحصل على أصل دون تحمل تكلفة أي الحصول على الأصل في شكل هبات أو تبرعات أو نتيجة النمو الطبيعي في الموارد أو الاكتشافات الطبيعية.
التعريف الصادر بيان أهداف ومفاهيم المحاسبة المالية الصادر عن وزارة التجارة في المملكة العربية السعودية في عام 1406هـ:
عرف بيان أهداف ومفاهيم المحاسبة المالية الصادر عن وزارة التجارة في المملكة العربية السعودية الأصول بأنها " هي أي شيء له القدرة على تزويد المنشأة بالخدمات أو المنافع في المستقبل اكتسبت الحق فيه نتيجة أحداث وقعت أو عمليات تمت في الماضي شريطة أن يكون قابلاً للقياس المالي حالياُ بدرجة مقبولة من الثقة وبشرط ألا يكون مرتبطاً بصورة مباشرة بالتزام غير قابل للقياس.

يلاحظ من التعريف السابق أن الأصل يتميز بخمس خصائص هي: 04 / 03 / 1429 H الأربعاء
 قدرة الأصل على تقديم منفعة أو خدمة سواءً بمفرده أو بالاشتراك مع غيره من الأصول.
 ارتباط الأصل بالمنشأة وبالتالي تستطيع المنشأة الحصول على الخدمات أو المنافع من الأصل متى شاءت.
 وقوع حدث أو انجاز عملية في الماضي ترتب عليها حصول المنشأة على حق الاستفادة بخدمات ومنافع الأصل.
 يجب أن يكون الأصل قابلاً للقياس النقدي بدرجة مقبولة من الثقة لخاصية أو أكثر من الخصائص التي يتميز بها الأصل.
 إمكانية قياس الالتزامات المباشرة التي تتحملها المنشأة مقابل الحصول على الأصل قياساً نقدياً بدرجة مقبولة من الثقة.
 ثانياً : الخصوم:
عرف مجمع المحاسبة القانونيين الأمريكي الصادر في عام 1985 م الخصوم بأنها " منافع اقتصادية يتم التضحية بها مستقبلاً في شكل التزام قائم على المنشأة بالفعل بتحويل أصل أو تقديم خدمة لوحدات أخرى نتيجة أحداث وقعت أو عمليات تمت في الماضي ".
 يلاحظ أن الخصوم تتميز بالخصائص التالية:
1. تمثل منافع اقتصادية يتم التضحية بها في المستقبل.
2. هناك ارتباط بين المنشأة والخصوم حيث لا تستطيع المنشأة تجنب الخصوم التي وقعت فعلاً.
3. تحمل المنشأة للخصوم كان نتيجة عمليات أو أحداث وقعت في الماضي.
وعرف بيان أهداف ومفاهيم المحاسبة المالية الصادر عن وزارة التجارة في المملكة العربية السعودية الصادر في عام 1406هـ الخصوم بأنها " التزام حالي على المنشأة بتحول أصل أو تقديم خدمات لوحدات أخرى في المستقبل نتيجة أحداث وقعت أو عمليات تمت في الماضي شريطة أن يكون الالتزام قابل للقياس المالي بدرجة مقبولة من الثقة وبشرط ألا يكون مرتبطاً بصورة مباشرة بحق ( أصل ) غير قابل للقياس".
 يلاحظ أن الخصوم تتميز بالخصائص التالية:
1. تمثل منافع اقتصادية يتم التضحية بها في المستقبل.
2. هناك ارتباط بين المنشأة والخصوم حيث لا تستطيع المنشأة تجنب الخصوم التي وقعت فعلاً.
3. تحمل المنشأة للخصوم كان نتيجة عمليات أو أحداث وقعت في الماضي.
4. يجب أن يكون الالتزام قابل للقياس النقدي بدرجة مقبولة من الثقة.
5. يجب ألا يكون الالتزام مرتبطاً بأصل غير قابل للقياس النقدي.

 ثالثاً : الإيرادات : 07 / 03 / 1429 H السبت
عرف مجلس معايير المحاسبة الأمريكي الصادر في عام 1985م الإيرادات بأنها " التدفقات الداخلة للمنشأة بمعنى أي زيادة في الأصول أو نقص ( تسديد ) التزامات أو كلاهما التي تنشأ عن إنتاج وبيع السلع أو تأدية الخدمات للغير أو أي أنشطة أخرى مما يشكل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mastermagra.7olm.org
 
تطور الفكر المحاسبي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الامين مقرة :: منتديات الماستر :: ماستر تدقيق محاسبي :: محاسبة عامة /scf-
انتقل الى: