منتديات تعليمية تثقيفية بالدرجة الاولى
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بحث حول خطر السلاح النووي على البيئة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
maths19200

avatar

عدد المساهمات : 107
تاريخ التسجيل : 12/12/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: بحث حول خطر السلاح النووي على البيئة   الخميس يونيو 23, 2011 12:02 am

السلاح النووي عبارة عن سلاح يعتمد في قوته التدميرية على عملية الإنشطار النووي؛ ونتيجة لعملية الإنشطار هذه تكون قوة انفجار قنبلة نووية صغيرة أكبر بكثير من قوة انفجار أضخم القنابل التقليدية حيث أن بإمكان قنبلة نووية واحدة تدمير أو إلحاق أضرار فادحة بمدينة بكاملها. فُجرت أول قنبلة نووية للاختبار في 16 يوليو 1945 في منطقة تدعى صحراء ألاموغوردو Alamogordo تقع في ولاية نيو مكسيكو New Mexico في الولايات المتحدة وسميت القنبلة باسم القنبلة (أ) A-bomb وكان هذا الاختبار بمثابة ثورة في عالم المواد المتفجرة التي كانت قبل اختراع القنبلة النووية تعتمد في قوتها على الإحتراق السريع لمواد كيميائية الذي يؤدي إلى نشوء طاقة معتمدة فقط على الإلكترونات الموجودة في المدار الخارجي للذرة؛ على عكس القنبلة النووية التي تستمد طاقتها من نواة الذرة مستندة على عملية الإنشطار النووي وبهذه العملية فان شكلاً دائرياً صغيراً بحجم كف اليد يمكن أن يسبب انفجاراً تصل قوته إلى قوة انفجار يحدثه 20,000 طن من مادة تي إن تي.

القنبلة (أ) A-bomb تم تطويرها وتصنيعها واختبارها من قبل ماسمي بمشروع مانهاتن Manhattan Project التي كانت عبارة عن مؤسسة امريكية ضخمة تشكلت في عام 1942 في خضم الحرب العالمية الثانية وكان المشروع يضم ابرز علماء الفيزياء في الولايات المتحدة مثل أنريكو فيرمي Enrico Fermi و روبرت أوبنهايمر J. Robert Oppenheimer والكيميائي هارولد أوري Harold Urey. بعد الحرب العالمية الثانية قامت هيئة الطاقة النووية في الولايات المتحدة بإجراء أبحاث على القنابل الهيدروجينية وتدريجيا بدأ إنتاج قنابل نووية أصغر حجما بكثير من القنابل النووية الأولية التي كانت ضخمة الحجم وبدأت عملية تركيب رؤوس نووية على الصواريخ التقليدية التي يمكن اطلاقها من على منصات متحركة أو من على سطح البحر وحتى من تحت أعماق المحيطات.

اُستُعمِلَت القنبلة الذرية مرتين في تاريخ الحروب؛ وكانتا كلتاهما أثناء الحرب العالمية الثانية عندما قامت الولايات المتحدة بإسقاط قنبلة ذرية على مدينة هيروشيما في 6 اغسطس 1945 وقنبلة ذرية اخرى على مدينة ناكاساكي بعد 3 أيام، أي في 9 اغسطس 1945 وكلا المدينتين تقعان في اليابان. وقد أدى إسقاط هاتين القنبلتين إلى قتل 120,000 شخص في نفس اللحظة، ومايقارب ضعف هذا العدد بعد سنوات. وكانت الأغلبية العظمى من الضحايا في هذين المدينتين من المدنيين. انتقدت الكثير من الدول الضربة النووية على هيروشيما و ناكاساكي إلا أن الولايات المتحدة ارتأت انها احسن طريقة لتجنب اأعداد أكبر من القتلى إن استمرت الحرب العالمية الثانية فترة أطول.

بعد الضربة النووية على هيروشيما و ناكاساكي وحتى وقتنا الحاضر؛ وقع مايقارب 2000 انفجارا نوويا كانت بمجملها انفجارات تجريبية واختبارات قامت بها الدول السبع التي أعلنت عن امتلاكها لأسلحة نووية وهي الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي (روسيا حالياً) وفرنسا والمملكة المتحدة والصين وباكستان والهند. هناك عدد من الدول التي قد تمتلك اسلحة نووية ولكنها لم تعلن عنها مثل إسرائيل وكوريا الشمالية وأوكرانيا، واتُهِمَت إيران مؤخراً من قبل عدد من الحكومات بأنها إحدى الدول ذات القدرة النووية. يُستخدم السلاح النووي في وقتنا الحاضر كوسيلة ضغط سياسية وكوسيلة دفاعية استراتيجية، وتستعمل القدرة النووية أيضا استعمالات غير عسكرية للطاقة النووية.



حدث في يوم رمي القنبله



“سيبكوا اكيدا ” تسقط مغشي عليها نتيجة صوت التفجير الخم والاف الشموس التي أنفجرت بوجهها وانسحبت مخلفة ورائها ضلام سرمدي وصمت مريب… لتفاجاء عند افاقتها بذبول شعرها وتمزق ثيابها وجلده يتساقط من فوق جسدها …وعظامها مكشوفة

فجأة تحولت المدينة التي كانت تضج بالحياة والصخب الي كابوس حقيقي امام عيني الطفلة التي أصابها الهلع فأخذت تجري دون هدف … ظلام دامس يحيط من المدينة نتج عن حجب اشعة الشمس بسحابة من الغبار الذري.. الحقول محترقة.. والجميع يعاني من حروق بالغة بأجسادهم .. ويبكون ويصرخون ويسيرون في اتجاه واحد كانهم طابور من الاشباح نحو النهر

الاجساد الممزقة تتناثر بالشوارع ..والاشلاء المحترقة تتداخل…الدماء تغطي الاحياء .وحرارة عجيبة تنبعث من الاجساد…البيوت مهدمة فوق ساكنيها …ولايسلم الامر من صرخة استغاثة تندي من احد المعذبين سريعا ما تخمد

وعند النهر تصطدم ” سيبكوا اكيدا” بصديقتها ليلتقي الطفلتان بعين كلتاهما بمصيرهم ..حيث كان

جلد وجه صديقتها يتدلي كلشمعة المحترقة


” قطع ”

خمس أيام علي ألقاء القنبلة النووية علي هيروشيما… وكالات النباء تتناقل اخبار الكارثة …العالم يتوتر … والشائعات تندلع بكل المكان…صفارات النذار علي طول الجبهة السوفيتيه لا تكف عن الدوي … اما علي طول الساحل الياباني فالصمت والوجوم يعششان فوق الاوجه المقمعة.. ولا تزال السحب تخيم علي سماء هوراشيما

اما ” توماس ولسون فيريبي ” فيصرح للصحف في فخر قائلا ” أنني لم اشعر قط بالذنب لدوري في ألقاء القنبلة الذرية, ولكنه عبر ان اسفه للجوء بلاده للقنبلة الذرية ضد اليابان” وتقريبا اثناء التصريح كان الكابتن ” كريميت بيهان ” يتلقي امر بضرب ” ناجازاكي ” لتستسلم اليابان بعد خمس ايام فقط , ولتستسلم معها الروح اليابانية الانتحارية … وتستعد الولايات المتحدة لخوض حرب جديدة وهي الحرب الباردة مع الدب الروسي المنتصر أيضا …ويعلن دخول البشرية لعصر الذرة واسلحة الدمار الشامل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث حول خطر السلاح النووي على البيئة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الامين مقرة :: منتدي التعليم المتوسط :: السنة الاولى متوسط-
انتقل الى: